السبت، 12 مايو، 2012

خلف الباب

خلف الباب خلف الباب يقف الفراق ...كما فعل بالامس و البارحه كعادته يحسب انه  سيأمرهافتكون له ســــــــــــــــائره كأن الفراق سيد النســـــاءيحملهن متى يشــــــــــــاءفيبقى الألم بين حائر و حائره هو ضيف ثقيل لا يطـــــــاق لا لون له و لا رائـــــــــــــح هارحل يــــــــــــا فراق ارحل فحبي الان طهر و اخــــلاق ارحل يـــــــــــــا هذا ارحلفحبي الان عهد و ميثــــاق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق