الأحد، 14 أكتوبر، 2012

دعني احبك

تحولت حياتها الي جحيم لا يطاق !!بعد ان كانت نعيما .. جميع الناس اليه تشتاق ..والسبب في الحالتين واحد !!لقد احبت رجلا .. وبالاحرى فقد احبت ذكراً ..فمثله لاينبغي له ان يحمل من الرجولة الا اسمها ..اقتحم عالمها .. فرش لها الدنيا زهور و ورود ..لم يكتفي بعهد واحد .. بل افرط عليها في العهود ..لم تكن تعلم ان الحقارة قد بلغت منه منتهاه ..لم تكن تعلم ان ستاخذ رقما في سجل ضحاياه ..طعنها .. نعم طعنها .. ولكن الطعنة هذه المرة قد جائت مختلفة عن كل طعنة طعنها لمن سبقتها من النساء ..لم يطعنها في الخفاء ...لم يكتفي بتعدد النساء ..قدم اليها الثم في وجهها ..ففي الوقت الذي كانت تعتبر فيه النظر الى غيره خيانة ..كان هو في احضان غيرها ..وفي الوقت التي كانت تعتبر فيه ان رد السلام على غيره خيانة ..كان هو يتغزل ويتسامر مع غيرها ..وفي النهاية قال لها : بان حياته مليئة بنساء كثيرات غيرها ..لم تصدقه .. حسبته يمزح معها .. قدم السم لها واراها ماذا كان يفعل في حضرتها وفي غيابها ....تحملت الطعنه .. وانكسرت من داخلها ..لم تقل له سوى بارك الله فيك ورزقك السعادة اينما تكون ..فحقا قد احببتك بجنون ..يا الهي :اي انثى هذه التي تتحمل كل ذلك .. ولا تقل كلمة اساءة واحدة ..لشخص اقل ما يطلق عليه انه احقر حقير ..والجواب كان جاهزا لديها انه في قلبي " أمير " بقلمي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق